Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


 

آخر تحديث

Friday, 01 March 2013

أكاديمية / الأكاديمية
نسبة إلى أكاديميات الفنون أي معاهد تدريس الفن , ويقصد بها " الفن المدرسي " حيث يلتزم الطالب بالنقل الحرفي عن الواقع أو عن النماذج الكلاسيكية القديمة بهدف التدريب واكتساب المهارة اليدوية التي تمكنه من رسم ما يريد بعد ذلك , وتطلق كلمة الأكاديمية على كل اتجاه فني فات أوانه وأصبحت له قواعد وقوانين ومواصفات ثابتة جامدة .
أ
إدوارد بورا / بريطانيا / Edward Burra
يعد التشكيلي البريطاني ادوارد بورا من اوائل من استخدموا اساليب فنية غير شائعة مثل الالوان المائية وسواها.
كان بورا على صلة بكبار عصره امثال كوكتو وفرانسيس بيكون وهوغارت, الا انه كان مبتكرا وميالا الى الانتقائية في اعماله الفنية المتنوعة, وهذا ما جعل تصنيفه في احد القوالب النقدية او ما يسمى »المدارس الفنية« امرا في غاية الصعوبة.
استوحي بورا »1905-1976« اعماله من »فن الباروك« كما تأثر بالسورياليين الفرنسيين وبفنون المكسيك وسواها, لكن هذه التنويعات المربكة حالت دون نيله ما يستحق من الناحية النقدية.
عانى بورا في صغره من مشكلات صحية كثيرة ما جعله يحس بالوحدة, ويضع كل طاقته في فنه, كان يقول: »الوقت الذي لا اشعر فيه بالالم هو الوقت الذي اعمل فيه«.
تميزت اعماله الاولى بتمجيد الانسان وحيويته في جوانبها الحسية الرقيقة, كما اثار خياله منظر البحارة المتسكعين هنا وهناك في العشرينيات.
وفي المرحلة السوريالية من حياته رسم عددا من اللوحات المهمة مثل »حلم المسدس« لكن السياسة اصابته بالملل وخاصة الاتجاهات الشمولية التي ميزت معاصريه من ذوي الميول اليسارية.
بعد اندلاع الحرب الاهلية في اسبانيا العام 1936 تركزت اعمال بورا على العنف وقسوة البشر واهوال الحرب والدمار.
وفي الخمسينيات انشغل برسم المناظر الطبيعية الوضاءة, ولوحات تمثل ازهارا وصورا عاطفية ودينية.
وفي الستينات, عبر من خلال اعماله الفنية عن احتجاجات على ذلك الطغيان الجارف الذي عم انكلترا من جانب مسؤولي تخطيط المدن وبناة الطرق السريعة, وظل يحمل افكارا مبتكرة حتى اخر ايامه, ولا يعوق خياله اي عائق.
تقول عنه جين ستيفنسون كاتبة سيرة حياته: »قضى بورا ايامه يقفز من عربة موسيقية الى اخرى« وكان كتابها وعنوانه »ادوارد بورا.. عين على القرن العشرين« سببا في شهرتها, حيث كرست هذا الكتاب وهو الاول لها لتغطية السيرة الذاتية لهذا الفنان, وقد اجادت في وصف طفولته ورحلاته الى فرنسا واسبانيا والمكسيك, كما اضفت على كتابها رقة نادرة اظهرت تعاطفا مع هذا الفنان المرح والملهم.
 

إنشائية جديدة /الإنشائية الجديدة New Construtism:

هي امتداد للإنشائية الروسية في الفن... ويرجع تاريخها إلى عام "1915" وخاصة مع بيان "التفوقية للفنان الروسي "كازمير مالافيتش" عندما أنتج مجموعة من لوحات بعنوان "المربعات"، وأيضآ هي امتداد لأعمال الفنان الهولندي "بيت موندريان".. انتشر هذا الأسلوب في الستينات في كل من أمريكا وأوروبا، ولكن مع التركيز والتأكيد أكثر على النظريات اللونية وعلم الهندسة والمعمار الجديد ودراسة بنية الشكل. يتعامل هذا الأسلوب بالاتساق والتناغم لإعطاء التأثير البصري للأشكال والألوان ومدى قدرة الفنان على ترتيب هذه العناصر بطريقة مورفولوجية على سطح اللوحة. أما في مجال النحت فيعتمد التأثير على مدى قدرة الفنان على ترتيب وإخراج هذه العناصر من خلال الكتلة والفراغ. وعادة ما يبتعد الفنان في هذا الأسلوب بقدر الإمكان عن الغنائية اللونية والتجريدية التعبيرية ليقترب أكثر من المنطق...

 
إنطباعية /ما بعد الانطباعية: 
هذا المصطلح نشأ في عام 1910 لوصف أعمال فنانين من بينهم سيزان وغوغان  وفان كوخ وراؤول الذين برغم تنوع أسالبيهم فقد تضايقوا من انشغال الانطباعيين بالمظاهر البصرية المحضة.
 
إميليو فيدوفا  / ايطاليا /  معركة الأساليب / Emilio Vedova
إميليو فيدوفا أكثر التشكيليين إثارة للجدل..  يعد فيدوفا من أبرز مخضرمي الفن التشكيلي في القرن العشرين وأكثرهم إثارة للنزاعات والخلافات المريرة. وغدا اسمه مرتبطاً بأشد النزاعات الفنية ضراوةً في الخمسينات كان يطلق عليه «معركة الأساليب» بين الواقعيين الجدد ورواد التجريد التعبيري.
وشأن العديد من الخلافات الضارية، كان المفكرون اليساريون الذين شاركوا في المقاومة الإيطالية خلال الحرب العالمية الثانية هم الذين يديرون النزاع. فبعضهم كان يعتقد أن على الرسامين الاشتراكيين أن يتبعوا نموذج لوحة «جيرنيكا» التي أبدعتها ريشة الفنان بيكاسو وأن يرسموا لوحاتٍ تحمل مضامين سياسية ورمزية. أما الآخرون: بمن فيهم فيدوفا، فقد دعوا إلى أن الفن الثوري- بطبيعته - يجب أن يكون تجريدياً.
وُلد إميليو فيدوفا في البندقية لعائلة فنية، فوالده كان يقوم بأعمال دهن المنازل والزخرفة. وعندما بلغ الحادية عشرة أُجبر من قبل عائلته على أن يكسب من عرق جبينه، مبدئياً في مصنع ومن ثم في استوديوهات شخص كان يعمل مصوراً ومرمماً. وعلى الرغم من أنه كان يحضر دروساً في الفن في البندقية لفترة قصيرة، إلا أنه علم نفسه بنفسه في الدرجة الأولى فتدرب على رسم المباني المحلية واللوحات المعمارية.
قضى فيدوفا خلال الحرب العالمية الثانية معظم وقته بعيداً عن البندقية. وانخرط في عام 1943 مع كورينتي، وهي مجموعة ميلانية حيث كان شعارهم: «الوظيفة الثورية للرسم.. بلوحاتنا سنقوم برفع أعلام النصر».
ومن ثم انضم إلى المقاومة في روما، وسجل خبراته في لوحاته الحربية التي تم عرضها فيما بعد في أنحاء إيطاليا.
في أعمال النحت التي قام بها فيدوفا كانت الحدود الفاصلة بين الصورة وما يحيط بها تنهار من خلال وجود الفضاءات الدرامية. ففي لوحة «دوائر التمزق» (1977- 1978) كانت الألواح المغطاة بالرسومات تحوي ثقوباً وشقوقاً، بينما في لوحة دراسات للفضاء، التي رسمها بعد عشر سنوات، نجد مجموعة من الأنابيب والأسلاك المتداخلة.
لم تتمكن دوافعه السياسية القوية من حمايته للأبد من تبني المؤسسة السياسية، ففي عام 1996 تم منحه اللقب النبيل «فارس الصليب العظيم للجمهورية الايطالية» كما أنه صمم لوحة من القماش لمكتبة مجلس الشيوخ الإيطالي في روما. ولكنه بقي حتى النهاية رمزاً للجناح اليساري، وبطلاً في الفن الإيطالي الراديكالي.
إعداد: كوثر علي - عن «غارديان»
 
شرافات /الشرفات
الشرافات هي حلية زخرفية معمارية تعلو واجهات النوافذ والشبابيك، وهي نوع من انواع التجميل المستحب في معظم المباني، وهي علي نوعين: الشرافات المورقة تلك التي تمثل زخارف محورة من اشكال اوراق النباتات المختلفة في خطوط تجريدية بسيطة، والشرافات المسننة، سواء كانت هذه الاسنان مائلة اوغير مائلة.   أوان الكويتية/جنان حسين
 
باوهاوس/مدرسة البوهاوس ( Bauhaus ) الالمانيه:
اضافه الى مالفيتش وكاندنسكي ، ضمت الهيئه التدريسيه في مدرسة البوهاوس نخبه من المع الفنانين مثل بول كلي واوسكار شلمر ولاينول فايننكر وجيرارد ماركس. وقد ذاع صيت التجريد في اوروبا من خلال مدرسة البوهاوس وازداد الاقبال عليه ليتحول من مجرد اسلوب فني الى مؤسسه فكريه شامله صلدة القاعده. وتحققت اماني ونبوءة والتر كروبيس الذي اسس هذه المدرسه عام 1919 لتكون منبرا رئيسيا للفن وتطبيقاته في العماره والتصميم. وكان كروبيس قد استوحى المباديء الاساسيه لتاسيس هذه المدرسه من افكار وتأملات الفنان والمنظّر ادولف هولزل وتلامذته يوهانز ايتن واوتو شليمر والتي تجسدت بقول هولزل " ان من اهم مصادر الالهام الابداعي هي القابليه على فهم وتقدير المواد الطبيعيه والتكنولوجيا المتوفره واستيعاب الامكانات الهائله التي توفرها لاطلاق خيال الفنان". وبذلك اصبح كتاب لازلو مهولي نكي الموسوم "بحث في الميزات اللونيه والضوئيه للمواد الصناعيه" بمثابة الانجيل في جعبة كل طالب وكان الكتاب الاكثر رواجا وشعبيه بين الفنانين الشباب والابلغ تأثيرا في تحمسهم لتطبيقات الفن في الحياة العملية. وعبر انتقال المدرسه مرتين من وايمر الى دسو ، ومن دسو الى برلين ، ماتسبب ذلك في اختلاف قياداتها وتوجهاتها ، تحولت مناهج المدرسه تدريجيا لتصبح معهدا تكنيكيا للتصميم، وذلك قبل ان يغلقها النازيون عام 1933، ويتفرط طاقمها فيهاجر معظم كوادره من الفنانين الى الولايات المتحده الامريكيه.
[حول منهج التجــريدالتشكيلي -  الدكتور مصدق الحبيب - عراق الغد]
ب

بنائية /البنائية: 
حركة ثورية في الفن في موسكو (روسيا) خلال العقد الثاني ومطلع العقد الثالث من القرن العشرين  وقد ظهرت على أساس الأعمال الرائدة للفنان فلاديمير تاتالين في " أعماله البنائية البارزة " الهدف الرئيسي من الحركة أن يتكامل الفنانون مع المجتمع. 
وأتخذ الحركة مصدرا لعمل فنانيها تقنيات الكولاج والتكعيبية والمستقبلية وأهم الذين أسهموا بذلك هم من فناني النحت أمثال : نعوم غابو  أنطون بفسنر  والمعمار والتصميم الصناعي (تاتالين  والكسندر رودشنكو) والسينما والطبوغرافيا (إيل ليذتسكي). 

 
بنائية / البنائية / العمارة البنائية:
هي حركة معمارية معاصرة، وشكل من اشكال عمارة الحداثة، ظهرت في الاتحاد السوفييتي في عشرينيات وثلاثينيات القـرن العشرين، وتجمع البنائية بين التكنولوجيـا المتقدمة والهندسة، والتي كانت معلنة للغايات الاشتراكية والشيوعية.
وعلى الرغم من انها قسمت إلى عدة اتجاهات تنافسية، الا ان الحركة قد انتجت كثيرا من المشاريع الريادية والمبـاني المقامة، قبل انحلالها في 1932 تقريبا، وكان تأثيرها ظاهرا على كثير من الحركات المعمارية اللاحقة.
 
باروك /الباروك:
هذا المصطلح المستخدم لوصف التصوير والنحت والمعمار في أوروبا خلال القرن 17 ومطلع القرن 18  كان أول من أخذ (ربما) عن الكلمة البرتغالية باروكو بمعني اللؤلؤة القديمة الشكل. 
وقد صمم معماريو الباروك أبنية في أماكن هندسية ضيقة متداخلة ساعدت في تطوير مخططات قوية فنية ونحتية  وفي أفضل مراحل هذا الأسلوب الفني أبدع الباروك سيناريوهات متكاملة امتزجت فيها فنون المعمار والنحت والرسم إلى حد بعيد  وفي مطلع القرن السابع عشر كان هذا الاتجاه في الغالب أسلوب ثقيلا ورسميا  فبدأ يتراجع أمام فن أخف منه وأكثر رشاقة هو فن الروكوكو. 
 
باربيزون: 
مجموعة من الرسامين الفرنسيين الذين أهتموا برسم المناظر الطبيعية في قرية باربيزون  داخل إحراج فونتنبلو خلال منتصف القرن 19  أفضل إبداعاتهم مصدرها الطبيعة مباشرة  ومن أبرزهم سي أرف . دروبيني.
في أعقاب الثورة الرومانتيكية في فرنسا ظهرت حركة جديدة في الفن - يُطلق عليها المؤرخون مدرسة عام 1830م، أو مدرسة "باربيزون"- داعية الفنانين إلى هجرة المدن، بل هجرة المراسم للانطلاق وسط الغابات والمروج واستلهام الوحي من أشجارها وغدرانها وبحيراتها وسماواتها في صورتها الطبيعية، بعيدًا عن الصيغ الفنية المصطنعة والقواعد الأكاديمية.
      وقد لجأ أصحاب هذه المدرسة إلى غابة فونتن بلو
Founten blue القريبة من باريس، واستقروا بقرية فيها تدعى باربيزون ومن هنا جاء الاسم، وتخلَّل تاريخ هذه الجماعة فترة من الزمن متأثرة بالنَّزْعة الرومانتيكية، ولكنها تُعَدُّ حلقة بين الرومانتيكية والواقعية من بعدها؛ فقد أراد أصحابها التغني بالطبيعة، والتغني بالأرض باعتبارها الأم الكبرى، واستلهام جو الغموض الذي يكتنف الغابات، واتخاذ المنظر الطبيعي مرآة تنعكس على صفحاتها نفس الفنان ومشاعره.
 
باتو لافوار / باتو لافوار:
 وهى مجموعة اقترنت باسم الفنان الشاب بيكاسو سنة 1908، أبرز أعضاء المجموعة هم: براك، جيرترود شتابين، أبولينير، خوان غريس، وقد سميت مجموعتهم هكذا على اسم المكان البائس "مونمارتر" الذي عاشر فيه بيكاسو.
 
بوشيه / فرانسوا بوشيه:
كان رسام مدام دو پومپادور المفضل، لكنه كان يرسم ما يحلو له. أحب القرن الثامن عشر أعماله، لكن فرنسا لم تكرس له معرضاً مهماً في مرور ثلاثمئة عام على ولادته، وتركت بريطانيا تعوض عن هذا التخلف فأقامت له في "والاس كولكشن" في لندن تظاهرة كبرى (احتفاء بمئوية التفاهم الودي بين فرنسا وبريطانيا) 2005.
اشتهر فرنسوا بوشيه (1703-1770) برسمه المشاهد الميتولوجية بالسعادة نفسها التي رسم بها المشاهد التي تروي المشاهد الرعائية. تجسد لوحاته الخفة والشهوانية الجامحة لدى نماذج نسائية، وفي مقدمها زوجته الجميلة التي وصفها الكاتب غريم بأنها أجمل امرأة في فرنسا. وقال الفيلسوف ديدرو إن بوشيه لم "يحمر خجلاً" عندما "تاجر" بزوجته ورسمها في صور مثيرة للرغبات. ثم جاء النحات رنوار وكتب بعد مئة سنة: "كان بوشيه يعرف في الاقل قيمة حلمات النهود والمؤخرات".
ولد فرنسوا بوشيه في الفقر وتوفى في البحبوحة والشهرة. اعتبر الفنان الأنعم بين 1703 و1770 اذ انهالت عليه الطلبات واضحى الفنان الاكثر عرضة للنسخ. ومع ذلك، لم تشأ فرنسا اقامة معرض استعادي مع حلول العام 2003 الذي كان مناسبة في ثلاثمئة سنة على ولادته. لم يحظ بالتفاتة من المتاحف الفرنسية هذا الفنان المبتكر للميتولوجيا المتعلقة بالبهو النسائي الصغير حيث كانت تحصل ممارسات ومداعبات بين المتحابين.
قدرت رسومه بعشرة آلاف. أمضى حياته منهمكاً في العمل وكان يرسم بين عشر واثنتي عشرة ساعة يومياً في مشغله. نال الشهرة التي مكنته من أن يصير عضواً في الاكاديمية وأن يحظى بحماية مدام دو پومپادور عشيقة لوي الخامس عشر التي طمرته بالذهب والطلبات، وأن يحتل مركزاً مرموقاً في مصنع سجاد آل غوبلان، وأن يرسم لمعمل بورسولين دو سير، وان يتبوأ مركز رسام الملك. إنه حقاً من الفنانين الذين لم تطلهم اللعنة لا من قريب ولا من بعيد.
أولى الطلبات الرسمية كانت لغرفة الملكة في فرساي عام 1735. عين استاذاً مساعداً في الاكاديمية ثم بروفسوراً عام 1737. كان في الرابعة والعشرين. رسم روسلين هيئته فاظهره في ملابس غنية مخملية، كبير الأنف وذا ملامح قوية، وفم مشقوق، ونظرة لطيفة. وقال معاصروه إنه كان ودوداً مع جميع الذين يقصدونه. عمل في جدية واخلاص وأنجز كل الموضوعات التي طلبت اليه. كان سريعاً وموهوباً ويرسم في منهجية حرفية عالية. نفذ مجموعة كبيرة من الجداريات لقصر فرساي ونبلائه أمثال فونتينوبلو ولامويت وبيلو وشوازي وسواهم. لم يكتف بهؤلاء بل نفذ اعمالاً لأشخاص عاديين احبوا أسلوبه في إظهار مفاتن المرأة لتبدو أكثر تألقاً وجمالاً.
الى احترامه وتلبيته كل الطلبات، كان يرسم ايضاً اعمالاً معدّة للمعارض السنوية. ومع كل هذه الانشغالات وجد الوقت ليعطي مدام دو پومپادور دروساً في فن الرسم وفتح محترفاً لتلقين تلامذته دروساً في فن الحفر. وصف الحماسة التي أحاطت بأعماله بأنها افتتان مرتبط بعقلية زمنه.
عاش الفنان في وقته وفي بلاد عرفت أولى سنوات لوي الخامس عشر في الحكم. فهذا العصر استحق ان يحمل اسم عصر الانوار. لمعت اسماء كبيرة في فرنسا في الادب والعلوم والتاريخ والفكر...
انطبعت سنوات 1730 و1740 بالتطورات الفنية، ولهذا السبب أدرك بوشيه شهرته واحتل المكانة التي بلغها بفضل لطافة وجمال ودلال المحبوبات والمحبوبين ذوي الهيئات البهية النابضة بالحياة.
 
برنيني/جان لورينزو برنيني
(7 ديسمبر 1598 - 28 نوفمبر 1680) (Gian Lorenzo Bernini) كان نحّاتاً باروكياً وفناناً بارزاً في روما في القرن سابع عشر.
ولد جوفانـّي لورينزو برنيني في نابولي عام 1598، وكان ابن النحّات فلورينتين الذي قام بتدريبه. بعد الاستقرار في روما، لفت برنيني انتباه البابا المستقبلي أوربانوس الثامن. تحت رعاية البابا أوربانوس الثّامن، قضى بيرنيني كامل مسيرته في روما حيث كسب شهرته المعمارية في فترة ألكساندر السابع (1655-67).
بعدما ابتكر الأسلوب الباروكي، برع بيرنيني في العمارة، والرسم، والنحت، الأمر الذي أدّى إلى ظهور جيل جديد من الأشكال. استعملت أعماله دراما المنظور الخاطئ الترومبلويل ("Trompe l'oeil") لخلق تأثير على المشاهدين للعمل. ابتكر أيضاً نوع من واجهات القصور بعد إضافة الأعمدة الهائلة فوق القاعدة.
بالرغم من أن برنيني ساهم في ظهور أشكال نحتية جديدة كلياً لبنايات عصر النهضة، إلا أنه أبقى باستمرارية الصفاء الأصلية لعصر النهضة المثالي. توفي برنيني في روما في عام 1680.
 
 
تأثيرية / التأثرية
يسميها البعض خطأ باسم " التأثيرية " , كما تعرف في المشرق العربي باسم " الانطباعية " وهي تمثل حلقة في سلسلة الثورات على سيطرة " الكلاسيكية الجديدة " في فرنسا على الفن خلال القرن الماضي .
تكونت جماعة التأثريين عام 1784 عندما أقامت أول معارضها , وتفرقت بعد عام 1886 ولكن أول من اتجه إلى التأثرية هو " كونستابل " الإنكليزي ومعاصره " تيرنر " هما من فناني المرحلة الرومانتكية وقد تتلمذ على لوحاتهما التأثريون الفرنسيون , وكان " كلود مونيه " هو الرائد الأول لهذه المدرسة بمعناها العلمي , حيث أهمل الخط واهتم بالمساحة اللونية يكونها من ألوان صافية غير ممزوجة مع بعضها ... بهدف تسجيل التأثر البصري الخاطف لسقوط الضوء على الأشكال في لحظة معينة من النهار وقبل أن تتغير نتيجة لتغير الأضواء . وتعتمد هذه المدرسة على النظريات العلمية الخاصة بتحليل الضوء إلى ألوان الطيف . ويتلاعب التأثريون بالألوان التي يضعونها على لوحاتهم متجاورة في شكل نقط " التنقيطيون " فتقوم العين بمزجها وتراها من بعيد لونا خليطا , مثل البرتقالي المكون من نقط صفراء وحمراء متجاورة .
ت

تجريد /التجريد : 
هو بصفة عامة كل فن لا تتمثل فيه أشكال من العالم المادي وبالتحديد فن عد من الحركات الفنية في القرن العشرين المستمدة من مقولة أن الشكل واللون لهما دوره وأن الصفات الجمالية أو الديناميكية منفصلة عن القيم التمثيلية وفي بعض ضروب الفن التجريدي  كالتكعيبية مثلاً نجد أن الموضوع في اللوحة يمكن فكفكة رموزه بينما في بعض آخر منها تمثل المادة أو المنحوتة عالما متماسكاً من الأشكال التي تبدو هندسية أو عضوية والتي تشكل معاً موضوعاً فنيا لا علاقة له بالتجربة العيانية الملموسة. 

 
تجريد إبداعي /التجريد الإبداعي: 
في الثلاثينات ظهر على يدي بفسنر ونعوم غابو اتجاه فني غير منمق  وهو يجمع بين تقنية الرسم والنحت. 
 
تحية حليم 1919 (فنانة - مصر) 
يطلق البعض على الفنانة تحية حليم اسم عاشقة النوبة فقد زارتها أول مرة عام 1961 مع رحلة الدكتور. ثروت عكاشة الشهيرة لفنافى وأدباء مصر وذلك بسجل ملامحها والتعرف على خصائصها قبل أن تقرقها مياه بحيرة ناصر. 
منذ ذلك التاريخ أصبحت موضوعات النوبة هى التى تشغل معظم لوحات الفنانة وذلك لما لمسته فى طباع النويين من ذوق ونظام ونظافة وأمانة يتميزون بها مع وجود بقايا ملامح من الحضارات التى مرت بمصر محفوظة فى تلك المنطقة وكأنها متحف حي للحضارات القديمة. 
إن فن تحية حليم يستند على التراث القديم ويسود خطوطها مظهر فطرئ بينما يظهر في ألوانها أعلى أشكال الوعى بقيمة اللون. فألوانها المتداخلة وتشابكها الذى يبدو عشوائيا يبرز من بين لمساته خلفية دافئة اللون تفصح عن خبرة طويلة وحساسية فائقة. 
 
تعبيرية / التعبيرية
في السابع من حزيران ـ يونيو 1905 تشكلت المجموعة الفنية " القنطرة " في مدينة دريسدن الألمانية لتكرس النهج التعبيري في الفن وترسم معالم خاصة بها كمدرسة فنية، واصبحت أسماء مثل أرنست لودفيج كيرشنر و فريتز بليل و إيريش هيكل و كارل شمت ـ روتروف، هذه البؤرة الرباعية، من الاسماء المهمة والمؤثرة في تاريخ الفن. وكان الفنانون الأربعة، وهم طلاب معماريون، أرادوا أن يبحثوا ويكرسوا طرقاً فنية جديدة في التعبير تخالف ما كان متبعاً آنذاك في الفن. كانوا يريدون التخلص من الأساليب الاكاديمية التقليدية في أعمالهم. وهكذا فإن رفض ما هو اتباعي والبدء بالتجريب والمغامرة في اللون والمنظور والشكل هيأ لهم استكمال اسس رؤية فنية جديدة جعلت المجموعة تستقطب حركة فنية بأكملها. والواقع إن مجموعة " القنطرة " هي أقدم تجمع ألماني أثر على نحو حاسم في مسيرة الفن، وطوَّر نهجاً فنياً سُميَ بالمعاصرة الكلاسيكية في الفن الحديث. وأصبح الاسلوب الفني الذي طورته المجموعة يسمى " التعبيرية " في تاريخ الفن للقرن العشرين.
وقد ساعدت المجموعة آلية في عملها تعتمد على النقاش وتبادل الخبرة وعلى القناعة بضرورة الاتصال والعمل المشترك مع الفنانين الاخرين الذين يعتمدون الرؤية المشتركة معهم واقامة معارض للأعمال التي ينجزونها في إطار الطليعية للتعريف بهم ولجعل هذا النهج الفني وقِيَمِه الجمالية مقبولا من قبل المشاهدين. وعلى هذا الأساس انظم إلى المجموعة ماكس بيشتاين وأميل نولده في العام 1906، كما انظم اليهم أتو ميلر بعد أربعة اعوام. وفي خارج ألمانيا أبدى عدد من الفنانين المرموقين مثل أميت و كيس فان دونغن و اكسل غالين ـ كاليلا و آخرون، الذين يملكون رؤى قريبة من المجموعة أبدوا حماستهم لتعزيز وإبراز النهج التعبيري المعاصر وجعله ظاهرة عالمية. ويلعب في نهج مجموعة "القنطرة" اللون والشكل دورا أساسياً و محورياً في اسلوب التعبير. والنماذج المرسومة، مثل المناظر الطبيعية والأجساد العارية، خاصة في حركتها الطبيعية المنطلقة في العراء، تتحول إلى مادة حاملة لحركة الحياة وديناميتها لتعبر أساسا عن عالم الفنان بعواطفه ومشاعره من خلال الانطباع والعثور على التعبير عما يشاهده مباشرة. أما على صعيد التعامل مع الشكل المنظور إليه فثمة تصعيدٌ لهم من خلال التعبير عن الرؤية المنفعلة لاختصار المشهد القائم امامهم وإغفال المعرفة المسبقة بهِ. وهكذا تتخلى التعبيرية عموماً عن المنظور التقليدي والمتبع في المقاييس الأكاديمية للجسد ليحضر ما هو مباشر ومرئي في الأعمال النجزة.
و في نظرة التعبيرية والتأمل في فن الشعوب الفطرية اغتنت التعبيرية في مشروعها وعبّرت في الأعمال المنجزة عن محض رؤية شخصية. ولذا فإن اللون عموماً في أعمالهم سرعان ما يختفي من الطبيعة، كما اعتدنا على مشاهدتها، ليتحوّل إلى محض تعبير عن العاطفة، يضيء دفقات من مشاعر عفوية وردود فعل تلقائي ينقل ويُختزن في اللوحة. ومن الطبيعي أن تحتفل بهذه المجموعة في الذكرى المئوية لتأسيسها متاحف الدولة في برلين وتساهم في احياء ذكرى انطلاقة المدرسة التعبيرية التي تأسست في المانيا، والتي عانى طليعيوها لدى بروز النازية من الملاحقة ومن اعتبار اعمالهم الفنية " فناً منحطاً " بمقاييس الجمال النازية، لا يمكن عرضها أمام الجماهير.
عن موقع إيلاف ـ مازن الراوي
تعبير تجريدي /التعبيـريه التجريـديه ( Abstract Expressionism ):
نشأ تيار التعبيريه التجريديه وتطور في الولايات المتحده الامريكيه امام خلفية كالحه من الوقائع والاحداث التاريخيه ذات الوقع الثقيل على نمط الحياة واتجاهات النشاط الثقافي. وكان في طليعة تلك الوقائع والاحداث الكساد الاقتصادي الامريكي العظيم، سياسة الصفقه الجديده لحكومة روزفلت، الحرب العالميه الثانيه ونتائج انتصار الحلفاء على دول المحور واندحار النازيه والفاشيه، وكذلك حلول عصر السلاح الذري وشبح الجحيم الاكبر. ولان الولايات المتحده كانت وسط هذا المعترك، كان لهذه الاحداث ابلغ الاثر على الوضع الفكري والثقافي واتجاهاتهما مما حتم على المثقفين الانتباه الى ضرورة مواجهة تحديات الساعه وحسم الخيارات الصعبه في خضم مقارنة بين مايجري وراء البحار وماهو عليه الحال داخل البلاد المقتدره الرافعة لراية الحريه والاستقلال والانفتاح الثقافي والتسامح الانساني. كان في طليعة اولئك المثقفين المنفتحين على العالم الخارجي والميالين الى الاندماج الثقافي، مجموعه من التشكيليين النشطين في نيويورك ضمت ولم دي كوننك، مارك روثكو، هانز هوفمن، جاكسن بولاك، اد راينهارد، ادولف كتلب، بارنيت نيومن، روبرت مذرويل، فيلب كستان، فرانز كلاين، وآخرين ممن جمعهم ليس فقط النشاط والحماس الثقافي ، انما التشابه العفوي غير المخطط او المتوقع في اساليبهم الفنيه وطروحاتهم الفكريه ، لاسيما في مجال فلسفة التكوين الفني وفهم جمالية اللوحه. وقد ساعد هذا التقارب الاعتباطي على تحويل "قرية كرينووج"، الحي الصغير في قلب نيويورك، الى بؤرة ثقافيه لاشعاع التجديد والدعوه الى التغيير. وهكذا فخلال النصف الثاني من الاريعينات تركزت النشاطات وانتظمت الافكار والتقت الجهود الفرديه المستقله لتنصهر في وعاء واحد وتتبلورفي حركه فنيه مجدده يشجعها ويدفعها الى الامام وجود نخبه من المع فناني ومثقفي اوربا ممن استقروا في نيويورك بعد هربهم من جحيم الحرب مثل اندري بريتن ، مارك شاكال، مارسيل دوشامب، فرناند ليكر، بيت موندريان، ماكس ارنست، جان كرام، اندري ميسن، جاك لبشتز، روبرتو ماتا، ايف تانكي، وآخرين. اضافه الى ماشهدته نيويورك من مناخ مطرز بالوان الثقافات العالميه تجسدت بعروض وندوات ومحاضرات ومعارض لاعمال اصليه في التكعيبيه والوحشيه والدادائيه والسرياليه جنبا الى جنب مع معارض المحليه اللاتينيه والفنون التاريخيه الاسيويه والفطريه الافريقيه. وكان الناقد روبرت كوتس قد ابتدع اسم "التعبيريه التجريديه" ليطلقه على الحركه التشكيليه الجديده على الواقع الامريكي ، وذلك في مراجعته لمعرض الفنان هانز هوفمن عام 1946 التي وصف فيها ماامتاز به هذا التيار خلال سلسله من الاعمال امتد انتاجها من اواسط الثلاثينات الى اواسط الاربعينات.  [حول منهج التجــريدالتشكيلي -  الدكتور مصدق الحبيب - عراق الغد]
 
تكعيبية / التكعيبية
مدرسة فنية ظهرت نتيجة الإعجاب بالفن الزنجي , وهي في الرسم تقدم اللوحة دون أن يزيل الفنان الخطوط الأساسية التي استخدمها في بناء عمله وإحكام التكوين , فتبدو كعمارة حديثة البناء لم ترفع عنها الأخشاب التي تحيط بها خلال عملية البناء . وهي تهدف أيضا إلى تحطيم الأشكال وإعادة بنائها بشكل جديد وتعمل على اختزال العناصر والتفاصيل في صياغة هندسية اعتمادا على فكرة الفنان " بول سيزان " التي تقول أن جميع الأشكال أساسها هي الكرة والأسطوانة والمخروط ... ومن الناحية الفكرية تهدف التكعيبية إلى إعطاء المشاهد " صورة ذهنية " للشيء أكثر شمولا من الصورة الواقعية التي تبدو فيها الأشكال وكأننا ننظر إليها من ثقب في حائط , إن الصورة الذهنية تعني تلك الصورة التي ترد إلى أذهاننا عند سماع أسم الشيء أو تذكره ... وكان من رواد هذه المدرسة " جورج براك " و " بابلو بيكاسو " .
 
تلقائي / الفن التلقائي
تعتبر تجربة الفنان الراحل " رمسيس ويصا واصف " زوج ابنة حبيب جورجي , في قرية الحرانية حيث ينتج أطفال الفلاحين سجاد الحائط بتصميماتهم ورسومهم وتأليفهم الخاص هي امتداد لتجربة حبيب جورجي في مجال الفن التلقائي عند الأطفال والتي استمرت من عام 1939 إلى 1951 وخلال 12 عاما جمع عددا من الأطفال كحقل تجارب ينتجون فنا دون أي ثقافة فنية وعلمية عدا القراءة والكتابة .
وخلال تسجيل النتائج اكتشف أن الحس الفني الدفين لدى المصريين يبرز على مراحل تمثل الفن البدائي ثم الفن الزنجي ثم الفرعوني ثم القبطي والإسلامي ... ثم محاكاة الطبيعة ويتم تدريس نتائج هذه التجربة في العديد من الجامعات الأمريكية والإنجليزية ... وقد استخدم رمسيس ويصا واصف أسس هذه التجربة الرائدة عند إقامة بيت الفن في قرية الحرانية على أساس إنتاجي له شهرة عالمية ...
 
تصوير Painting
هو فن توزيع اصباغ أو ألوان سائلة على سطح مساحة محددة (قماش التصوير أو لوحة ذات إطار أو جدار أو ورق)، من أجل الاحساس بتمثيل مرئي أو فكرة، ومن أجل الاحساس بالشكل والحركة والملمس والمسافة، أو تخيله. ويصعب على الكثيرين التفرقة بين التصوير والرسم، فعادة التصوير يشمل استعمال الفرشاة واللون والسائل أو المحلول اللاصق، ووفقا لطبيعة هذا اللاصق أو الوسيط يقسم التصوير إلى تصوير زيتي وتصوير المائي مثل الفرسك أو الافرسك والتامبير أو الوان الجواشي المعتمة والمائية الشفافة.
اما الرسم، فاما ان يكون تخطيطا تمهيديا لخاطر أو دراسة أو كرسم تحضيري (كروكي) لعمل فني كتمثال أو لوحة، أو كعمل متكامل قائم بذاته مثل ان يكون رسما لوجه شخص (بورتريه)، ووسائله القلم الرصاص والفحم والطباشير والأحبار.
 
تصوير /التصوير الزيتي Oil- Painting
نسبة إلى زيت بذر الكتان كوسيط لاصق وينقل اللون على السطح ليجف بشكل تلقائي، ولم يصبح التصوير الزيتي شائعا الا في أواخر القرن الخامس عشر، قبل ذلك كان التصوير المائي هو السائد في الغرب، واعتبر الوسيلة الاكثر ملاءمة للتعبير عن المفاهيم الكلاسيكية ولتعدد درجاته اللونية غير المحدودة والأكثر سهولة بالنسبة لرسم التفاصيل الدقيقة وعمق وثراء سطحه وانعكاساته الحيوية عند التنفيذ، كذلك كان ملائما للمفاهيم الفنية الجديدة والمعاصرة.
التصوير المائي
الفرسك: هو نوعان، جاف ومبلل، والأخير هو الطريقة التي استخدمها عظماء النهضة الايطالية امثال مايكل انجلو وجيوتو ومازاتشيو وغيرهم، التصوير باللون الترابي على ملاط من الجير المبلل قبل ان يجف.
اما التمبيرا فهو استخدام الألوان الترابية ممزوجة بالبيض، صفاره فقط، وهذه الطريقة كانت تستخدم في حضارات مصر والرافدين وبلاد اليونان والرومان.
والطريقتان السابقتيان كانتا تستخدمان على الجدران واسطح الخشب بعد تجهيز سطحه، اما الألوان المائية: يستخدم الماء فيها كوسيلة لنقل اللون فوق الورق وهي من الخامات المعروفة قديما، استعملت منذ العصور الكلاسيكية واتقنها الصينيون واليابانيون في لوحاتهم وظلت حتى الآن تستخدم في الرسوم السريعة والرسوم الايضاحية وزخرفة المخطوطات، وابدع بها الانكليز (تيرنر)، لوحات تصويرية رائعة وهي تتطلب الكثير من المهارة ولا تدع للفنان فرصة للتردد أو التبديل.
 
تنقيطية /التنقيطية 
ولدت في فرنسا 1880 وقد انبثقت عما يعرف بـ«الانطباعية المحدثة». اعتبر جورج سوراه واحداً من ابرز فنانيها حتى ارتبطت هذه المدرسه باسمه، ارتكزت على الاكتشافات العلمية التي اجتاحت كافة الميادين خاصة نظريات الفيزياء والضوء، فاتجه اصحابها الى التحليل والتجزيء، بهدف تحويل الشكل الى ارتجاجات من البقع اللونية المجاورة. دعيت هذه المدرسة ايضاً (باللونية-الضوئية) المرتكزة على قانون التضاد اللونى فكل نقطة من اللون المضيء يقابلها تقريباً نقطة من اللون الظل.
عالجت التنقيطية نفس موضوعات الانطباعية ولكن بطريقة خاصة فتحول الموضوع معها الى صيغة رياضية تتطلب دراسة معقدة تستند على تدخل البصر بشكل دقيق فأخذ اللون لأول مرة قيمه المستقلة عن الموضوع. اثرت هذه الحركة رغم انها لم تدم طويلاً على ما عرف فيما بعد بـ«الوحشية»
اهم الفنانين: كاميل بيسارو (1863-1935)، جورج ليمين (1865-1916)، بول سيناك( 1830-1903)، هنري ادموند كروس(1856-1910).
 

 

ث

جرافيك /فن الجرافيك: graphic art

فن الجرافيك graphic art في معناه العام هو فن قطع أو حفر أو معالجة الألواح الخشبية أو المعدنية أو أي مادة أخرى بهدف تحقيق أسطح طباعية، والحصول على تأثيرات فنية تشكيلية مختلفة عن طريق طباعتها.

ونستطيع أن نوجز هذا التعريف بأن نسمي هذا الفن "بفن الرسوم المطبوعة". وفن الجرافيك هو طباعة نسخ متماثلة من (كليشيه محفور) يقوم الفنان بأداء كل مراحله من عمل التصميم وتجهيز السطوح الطباعية وحفرها وطباعتها.

وقد استعمل الحفر أو الخدش على السطوح منذ أقدم العصور التي عرف فيها الإنسان الفن.. فالإنسان البدائي حفر على الصخور والعظام وعلى الأواني الفخارية.

واستعمل هذا الفن لدى الصينيين لعمل الزخارف الخاصة لطباعة الأقمشة. وكان نوع الحفر المستعمل هو الحفر على الخشب، ويرجع تاريخ أول صورة ظهرت في الشرق مطبوعة على ورق من لوح خشبي محفور إلى سنة 868 ق.م.

وكانت من عمل الصينيين، أما في أوروبا فإن طباعة الأقمشة من اللوحات الخشبية المحفورة لم تستعمل إلا في العصور الوسطى، ولم يتحقق طبع أعمال فنية على الورق حتى القرن الرابع عشر. "الجرافيك.. فن الرسوم المطبوعة - هيام السيد - إسلام أون لاين"

ج
جماعة "الجسر":  Die Bruke
جماعة الجسر "Die Bruke" هي تيار فني تشكيلي ألماني مولود ومتناسل من التعبيرية الألمانية التي اعتمدت في أساليبها وتقنيات اشتغالها الفني على عمليات الهدم الشكلي النمطي للكلاسيكية بالفن لمصلحة القيم الجمالية الفردية المُتحررة من القيود والقائمة على تشويه الأشكال الواقعية وصخب الألوان والخطوط في تصورات غير واقعية، وتؤمن بالعنف الثوري كضرورة يومية وممارسة نضالية مُلحة.‏
ظهرت هذه الجماعة في الفترة الزمنية الواقعة مابين (1905-1913)، وهي مجموعة مؤتلفة من فناني مدينة "درسدن" الذين وجدوا في التعبيرية الألمانية بالفن مناخاً مواتياً ومجالاً حيوياً لاشتغالهم الفني وتآلفهم الفكري والحسي والجمالي. فاتحة بذلك صفحة جديدة في تاريخ الفن ومعالمه وانتقاله من حالته الأكاديمية التقليدية المتزمتة إلى واحة التحرر والتمرد على القيود الوضعية وقواعد النسب الذهبية والكمال التي أسست لها فنون الإغريق وعصر النهضة الإيطالية، ومُغادرة بطبيعة الحال لمقولات "الكمال والجمال المطلق لمواضيع الطبيعة والإنسان، والفن للفن"، لصالح التعبير الذاتي والخلاص الفردي والثورة الدائمة والعنف البصري والقول بأن الفن له قيمة تعبيرية جمالية حسية انفعالية محض شخصية، خارجة عن عِقال النظرة الواقعية، ومُؤثرة لحالات الخروج من التصوير الواقعي والدخول في مساحة الاستبطان الداخلي للنوازع الفردية والتحليل النفسي والاندماج الشخصي لمزاج الفنان في رسم معالم لوحاته ورموزه وشخوصه وتوليفاته البصرية كما يراها ويحس بها عِبر تجليات الذات والخصوصية الفردية.‏
تعتمد "جماعة الجسر" على إعطاء القيم الشكلية واللونية المجردة الأهمية الخاصة في توزيع المساحات والكتل اللونية والخطية والعازفة على مجموعة محددة من الألوان والخطوط الشكلية الحركية ذات الطبيعة الفطرية والبدائية والمُعانقة لمجموعة عناصر، ومفردات لمواضيع مرسومة والتي تكون في كافة الأحوال من نسيج ووحي ذاكرة الفنان البصرية ومناهل المُخيلة والحدس ومشدودة نحو تجليات حسية غير واقعية سواء في تعامله مع تقنيات الخط واللون والنواحي الشكلية التشكيلية الجديدة أو الفكرة التعبيرية المطروقة، وغير المسبوقة في التجارب الفنية التشكيلية المعمول بها في كافة دول القارة الأوروبية حينذاك، مُحاولة إبراز الجوانب الاجتماعية والإنسانية والمسائل الأخلاقية والدينية والجنسية في صياغات ومواقف شكلية مغايرة للمألوف البصري في آليات عمل فني وتقنيات غير مُتداولة ومعروفة عن ذي قبل وعلى طريقتهم الخاصة كما أشرنا. مُولية كل الاهتمام للمخيلة والحدس والتفكير الفلسفي "الميتافيزيقي" في رؤية الأمور من واقع الفردية المطلقة في آليات التفاعل مع عناصر الطبيعة والإنسان.‏
أبرز فناني تلك الجماعة "كيرشنر، شميدت روتلوف، أميل نولد، فان دونغن، اوتو موللر هيكل، ماكس بشتين" حيث مثلت تجاربهم الفنية وأفكارهم ورؤاهم البصرية والحسية مساحة واسعة وأرضية مناسبة للأجيال الفنية التي أعقبتهم، وساهمت بوضوح تام في ولادة فنون الحداثة التعبيرية التي اجتاحت القارة الأوربية منذ بدايات القرن العشرين واستمرت مابعد الحروب العالمية الأولى والثانية ممهدة لظهور تجمعات وتيارات فنية مماثلة وأكثر ثورية "شكلاً ومضموناً وقيماً بصرية" وخروجاً على المفاهيم والقيم الشكلية الأكاديمية التقليدية القائمة على الكمال المطلق في الطبيعة والإنسان، والوصول إلى مدارس حديثة متنوعة الأساليب والتقنيات مثل "جماعة الفارس الأزرق، الأنبياء"، وسواها، على صعيد الاشتغال التقني ظهور مدارس الفن الحديث والمعاصر بدءاً من "الوحشية، الرمزية، الدادائية، المستقبلية، التكعيبية، السريالية، التجريدية، المفاهيمية"، وحتى الشيئية الشكلية اللا موضوعية. 
عبد الله أبو راشد  - جريدة الأسبوع الأدبي
 
جوسق / الجوسق
من العناصر الزخرفية المعمارية، والجوسق لفظ يطلق على قمم المآذن والمنابر وغيرها، وتنوعت الجواسق عبر العصور، حيث اتخذ كل عصر طراز خاص به، فهو على شكل قبة صغيرة في العصر الفاطمي، أما في العصر الأيوبي فقد اتخذ الجوسق شكل خوذة المحارب.  الجريدة, جنان حسين
 
حركي / الفن الحركي أو الرسم الأوتوماتيكي
هو فرع من المدرسة السيريالية ينتمي في النهاية إلى التجريدية من ناحية الشكل ... وهو يهدف إلى التعبير الفني بعيدا عن سيطرة الوعي , ويتم عن طريق تحريك الفرشاة المحملة بالألوان , حركات عضلية عشوائية على سطح اللوحة فتنتج شخبطة أو بقع تعبر عن حالات انفعالية , ولا يتوصل إلى تحليلها إلا المتخصصون في علم النفس والمتعمقون في مدارس الفن المعاصر ...
تميز بهذا الأسلوب " جاكسون بولوك " ( 1912 – 1956 ) الذي كان يلقي بلوحته العملاقة على الأرض ويدور حولها راقصا يسكب الألوان كيفما اتفق من الأواني والأقماع ويصعد على السلم المزدوج أحيانا ليلقي بألوانه من أعلى ...
وكان من روادها في مصر أكبر المدافعين عنها , الفنان الراحل " فؤاد كامل " وله كتابات كرسومه تعبر عنها .
ح
خط / فن الخط والرسم  الصيني:
مصدر الكلمات الصينية يعود إلى الرسوم والرموز القديمة التي تطورت تدريجيا حتى صارت المقاطع الصينية الحالية. أما فن الخط الصيني فنشأ أثناء عملية كتابة وتطور الكلمات الصينية. وقد ظهر خطاطون عظماء في كل عهد من عهود التاريخ. وبطبيعة الحال، أصبح فنهم في الكتابة وميزات أساليبهم رمزا نموذجيا لخطوط عهدهم. وحتى اليوم، لا يزال الكثيرون يحبون هذا الفن.
يمتاز الرسم الصيني التقليدي، اختلافا عن الرسم الزيتي الغربي، بأساليب تشكيلية فريدة. وأقدم الرسوم الصينية رسمت على سطوح الأدوات الفخارية التي يرجع تاريخها إلى ما قبل 6 أو 7 آلاف من السنين أي العصر الحجري الحديث. ولما كان أقدم أدوات الكتابة مستخدما أيضا للرسم، بدت الكلمات الصينية وكذلك الرسوم الصينية في أشكال خطوط رئيسيا، لذلك ثمة نظرية تقول إن الخط والرسم ينبعان من مصدر واحد. ولهذا السبب بالذات يتميز الرسم الصيني بميزة بارزة تتمثل في كتابة الشعر أو العبارات على الرسوم، الأمر الذي جعل محتويات الشعر والخط والرسم تندمج حتى تصبح كتلة فنية واحدة تمنح الناس متعة الجمال من جميع النواحي. وتعتبر رسوم الأشخاص والجبال والأنهار والأزهار والأطيار من أهم الرسوم الصينية التقليدية. وقد حفظت رسوم كثيرة من هذا النوع مازالت مفعمة بالحيوية.
تنشط أوساط الرسم الصيني في الوقت الراهن. وتقام في قاعة الفنون الجميلة الصينية وقاعات فنون أخرى معارض رسم للأفراد أو لجماعات من الرسامين دون انقطاع وعلى مدار السنة. كما تقام معارض الرسم الصينية خارج البلاد سنويا في اليابان وجمهورية كوريا والولايات المتحدة وكندا ودول أوربية. إلى جانب الرسم الصيني التقليدي، حقق فن الرسم الغربي تطورا أيضا في الصين ويضم الرسم الزيتي والرسم الحفري والرسم المائي. ونجح بعض الرسامين الصينيين في دمج مزايا الرسم الصيني والرسم الغربي في كيان واحد، واخترعوا أسلوبا فريدا في الرسم، وهكذا ظهرت في أوساط الرسم الصينية أعمال فنية رائعة ذات أساليب متنوعة. وتحتل الفنون الحديثة بمختلف المواد الحديثة والأشكال والهياكل والأساليب مكانا فيها. كما تعرض مرارا الأعمال الفنية المرئية والرقمية والصوتية من الأعمال الفنية الحديثة الوسائل في معارض الفنون الحديثة التي أقيمت في خارج وداخل الصين.
تماشيا مع تطور صناعة بيع الأعمال الفنية بالمزاد، شهدت صناعة دهاليز الرسوم متطابقة مع الأعراف الدولية في السنوات الأخيرة. وأصبحت معارض الفنون التي تقام مرة سنويا في كل من بكين وشانغهاى وقوانغتشو وسيلة أخرى لتجارة المنتجات الفنية. ويعد معرض شانغهاى للفنون أكمل معرض من حيث أنواع المنتجات الفنية المعروضة في آسيا.
خ

خليفه قطان /خليفه القطان:

فنان تشكيلي كويتي، ولد سنة 1934 لأسرة من التجار، وأبدى ميلا مبكرا نحو الرسم والنحت. عمل مدرسا وهو في سن السابعة عشر.

كان أول كويتي ينظم معرضا فنيا عام 1953 في المدرسة خلال مهرجان محلي. أرسل بعدها إلى بريطانيا لدراسة "النجارة" كمهندس في معهد ليستر الفني، وتخرج منه سنة 1958، عاد بعدها للكويت ليعمل في كلية التكنولوجيا بالشويخ.

التحق بالمرسم الحر مـنذ بداية إنشائه سنة 1960. أقام عدة معارض شخصية داخل وخارج الكويت، وفي منتصف عام 1963 ولدت نظريته "الدائرية" (Circulism) وهي اتجاه يقوم على فلسفة تعتمد الدراما الإنسانية أساسا لها.

في سنة 1968 وافقت وزارة الشئون الاجتماعية والعمل على انشاء الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية، واختير "القطان" رئيسا لها.

انتقل إلى جوار ربه يوم الجمعة الموافق 27/7/2003.