12/04/2010 Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


 
 

  جمال بخيت

 
 
 
حميد خزعل

فاضل العبار

خزعل القفاص

عباس مالك
 
  •  
  •  

  •  

  •  

  •  

  •  

  •  

  •  

  •  

  • تزخر الساحة التشكيلية الكويتية بفنون كثيرة من الرسم والتشكيل والزخرفة وفنون الخط العربي او النحت الذي يعتبر بمقاييس الغزارة الانتاجية قليل النتاج ربما لصعوبة العمل او لندرة الخامات المستخدمة, وكلها اسباب من الممكن معالجتها.. فالقراءة الأولية تشير الى ان مسيرته تعتبر علامات بارزة في الحركة التشكيلية الكويتية فجاء الراحل عيسى صقر ولا يزال النحات العظيم سامي محمد يشكل علامة فارقة في هذا الفن وكذلك عبدالحميد اسماعيل وجاسم بوحمد وخزعل القفاص وظل هذا الفن محصوراً بين هذه النخبة خلال ثلاثين عاماً, ولا ننسى حميد خزعل من الرسم الى النحت وفاضل العبار والراحل عيسى محمد والنحات المخضرم عباس مالك. لقد شهدت حقبة الثمانينات من القرن الماضي قفزة فنية هائلة ارخت بتطوراتها على المشهد التشكيلي الكويتي وسجل جيل الكبار اعمالاً خلدت الوان الحياة والتراث, فيما استطاع البعض ان يجمع بين المعاصر وحكايات الماضي, وظل البعض يجسد البيئة الكويتية بتشعباتها الهائلة التي شملت حقبة تعدت نصف قرن من الزمان لتظل الرسومات والتوثيقات خير شاهد على خلود هذه البيئة والتراث ليشاهدها اجيال معاصرة لم تلحق زمنيا مواكبة هذه الاحداث. من الفنانين الذين سجلوا تطوراً هائلاً في اعمالهم التشكيلية التي بدأت توثيقية تدور في اطار البيئة والتراث الفنان القدير حميد خزعل عندما رسم الواناً من البيئة خلال حقبة الثمانينات فقدم "بانوراما" وهي لوحة جمالية تعبر عن التراث البحري الكويتي, وقدم الدخول الى الحيز الضيق ايضا حالة من التجريدية الواقعية, ثم رسم الانسان والبحر (نهاية بحار) وكان يعني مدى ما يصادف البحار من مخاطر واهوال ربما يسخر حياته وهو يبحث عن الرزق حيث كانت مهنتا البحر والسفر هما الخلاص والاختيار الاول خلال قسوة الحياة وبساطتها, ولكن يظهر العمل كيف كان هذا الجيل يحمل الصبر والقوة والعنفوان لاجتياز الصعوبات الحياتية ويتواكب مع ما هو موجود من امكانية العيش, هذا الكفاح سجل امتداداً فنياً لدى حميد خزعل سجله بريشته متنقلاً بين هذه الصور التسجيلية الى رحلة طويلة قدم خلالها الماضي والواقع ورؤيته الواقعية حول الفن التشكيلي.


إنجازات
وخلال بداياته تناول التشكيلي حميد خزعل الرسم بلغة تراثية واصدر كتابه الذي تضمن قراءة لأعمال 42 فناناً وفنانة من رواد التشكيل الكويتي, تناولوا في اعمالهم التراث والبيئة الكويتية, وقبل ذلك قدم خزعل كتاب السباحة في بحر من قصاصات الورق تناول فيه فناني الريادة في الفن التشكيلي الكويتي, حميد خزعل فنان اتخذ مجموعة من الطرق رسم التراث اولا, واتجه ناحية عالم التجريد بعد عشقه لهذه التجربة ومحاولته قراءة العالم النسائي والدلالة الفنية والبصرية التي امتازت بها اعماله. حميد خزعل أحد الفنانين في الساحة التشكيلية المحلية الذي أثار منذ ظهوره للمرة الاولى في الساحة التشكيلية الأنظار الى لوحته وأعماله الفنية ومنطلقاته الفكرية.
اذ ظهر بعد فترة دراسته في جمهورية مصر العربية للتصوير 1981, ومشاركته التي أظهرت شاباً متميزاً حملت تصوراته وأعماله الفنية اضافة جديدة وتنويعاً على الساحة التشكيلية.
وقد جاءت متأثرة بالمدارس الفنية المعاصرة كالسريالية والرمزية, تلك المدارس التي نهل منها الفنان خلال دراسته الأكاديمية في مصر وتأثر كغيره من الشباب بمثل هذه المدارس الا أنها كانت تحمل تصورات الفنان الشاب خزعل لمثل هذه المدارس والتجارب الفنية التي حاول الفنان محاكاتها.
استمر الفنان خزعل بأعمال "جاءت نتيجة للمرحلة الأكاديمية" بعد دراسته وتأثير المدارس الفنية التي أعطته تلك الصبغة والصيغة التي ظهر بها علينا, كانت وراء أعماله تلك تصورات هذا الشاب الضاجة بالمحنة, والتي يعالجها في أحد نصوصه الفكرية "الانسان والمحنة" التي تنطلق منها تلك التصورات التشكيلية والفكرية اذ يقول في بعضها "ان فلسفتي تدور حول الانسان والمحنة وباعتقادي أنه كلما تعاطفت مع هذا الانسان في محنته التي يعيشها مع حضارة هذا القرن "الآلي" زادت قيمة اشكالي الجمالية وتسامت أفكاري في واقعيتها واخلاصها في التعبير بصدق عن ذاتية هذا الانسان.
ويقول في موضع آخر "إن الاطار الذي تبدأ من خلاله ريشتي في العمل يحوي بحراً عجيباً من العناصر التي تتوافق احياناً وتتنافر احياناً".
البيئة كانت المحرك الأول لأعمال النحات فاضل العيار واضعا نصب عينيه أن هذا المجال لم يتطرق اليه أحد مع وجود فنانين تعاملوا مع النحت وطبقوا وجهات نظرا انسانية كالفنان النحات سامي محمد.
يقول العبار: "ان الوقت الزمني لانجاز المعرض أخذ نحو أربعة أعوام من الانجاز ومع العشرين عملا نحتيا قدمها النحات العبار وطبق فيها فنون البيئة واتخذ مهمة التشخيص والأفكار البيئية أضافت الى نحت بعض الأشكال الحيوانية التي أخذت مرجعية دراسة النحت في هولندا. عندما كان النحات العبار يذهب يوما كاملا لتطبيق نظرية التشخيص من خلال المشاهدات التي يلتقطها النحات لرؤية هذا الكم من الحيوانات نوع من التأثير الفني سطرت بعضه مواقف تاريخ النحات العبار الذي يميل الى عالم الواقعية والتعبيرية معا وعلى هذا الميل النحتي استطاع العبار رسم بعض عالم الطيور جامعا بين تأثيرات البيئة الكويتية وبيئة أخرى شكلت المشاهدات ثم التطبيق ويلاحظ في أعمال النحات فاضل العبار درجات من الاجادة في نهايات المنوحة التي تحتاج الى دقة جمالية.
والعادة نجد أعماله كنحات دقيق يطبق العمل النحتي وفق نظريات صادقة تطبق النظرية والمحور والموضوع, ويتخذ العبار منطقة النحت الفني الانطلاقة التي لا تنتهي فيعرض علينا مجموعة متنوعة تحمل أسماء انطواء, طير مارابو, ديك طقوانطر, باعثا فينا روح الفن التراثي الذي ينقله العبار نحتا من عالم الرسم وتشكل أعمال (تفكير وقفزة) حالة خاصة من تقاليد الانسان.
اذا مزج العبار الصيغة التراثية مع البيئة مع بعض الأعمال التي تصور الانسان وما يمارسه في واقعه وبهذا الجمع النحتي الذي يحمل معنى واحد وهو تشكيلة المنحوتات اتخذت الشكل الجمالي المعبر برقي النهايات والسطوح والزوايا التي تشكل منها أشكال المنحوتات.
النحات خزعل عوض القفاص يقول عن تجربته: كانت لي أول مشاركة في خمس قطع خزفية, كلها تمثل البيئة الكويتية بطريقة بسيطة ومجردة تحوي بأن هناك امرأة تطحن القمح بالرحاة الحجرية, أو نسوة قادمات من البحر بعد غسل الملابس وغيرها من المواضيع التراثية, وفي يوم افتتاح المعرض "معرض الربيع" وغالباً ما يفتتحه الشيخ عبدالله الجابر وزير التربية والتعليم, كان لاشتراكي في معرض الربيع دفعة قوية وتشجيع من المسؤولين لما لمسته من حثي على المواصلة والعطاء, ووعود بأن نحصل على التفرغ الفني اذا ما واصلنا العمل واستمرينا في الانتاج, وكانت ادارة التفتيش الفني بجانبنا يلبون طلباتنا وما نحتاجه من خامات وأدوات لتسهيل مهمتنا ويرفعون تقارير جيدة عن وضعنا في المرسم ما سهل لنا عملية التفرغ.
عندما طلبنا التفرغ الفني في المرسم وبالفعل وافقت وزارة التربية وطلبوا من وزارة الداخلية بنقلنا, ومن هناك حصلنا على الموافقة وتمت عملية التفرغ فكان ذلك اليوم أسعد يوم في حياتنا.
وكان التفرغ أحد المفاتيح الذهبية التي شرعت أبواب موهبتي على مصراعيها ومن خلالها وصلت الى عالم الاحتراف. وعرفت ان الفن رسالة لحفظ الجمال - والحضارة الانسانية - والتراث البشري.
ويضيف خزعل القفاص: مما لاشك ان الدراسة في كليات الفنون أكسبتني خبرة كبيرة وصقلت موهبتي وفتحت لي آفاقاً جديدة وتطلعات على ما يدور في عالم الفن الحديث, وعندما التحقت في كلية الفنون في الزمالك بالقاهرة (1966) كنت محظوظاً حين احتضنني أستاذ كبير وفنان مصر ونحاتها الأستاذ محمود السجيني, فالرجل رحمه الله, لم يبخل عليَّ بالنصح والتوجيه السليم وتعريفي بالمبادئ والأصول المتبعة لدخول عالم النحت الحديث.
ونستطيع القول إن خزعل القفاص والفنانان فاضل العبار وحميد خزعل يلجأون الى سبك (صب) أعمالهم الفنية (بالبرونز), الخامة الأكثر شيوعاً في أشغال النحت, والتي تساعد النحات على عمل تماثيله في أوضاع لا يمكن الحصول عليها اذا استخدم خامات أو مواد أخرى, وخير مثال على ذلك أعمال فاضل العبار التي ساعدته خامة البرونز في تكوين وتشكيل جسم الانسان, فيتحرك بحرية, كالثني والالتواء دون حدوث أي ضرر للتمثال, وكما هو معلوم لدى الجميع أن صب التماثيل بالبرونز يتيح للفنان انتاج نماذج عدة مثل النموذج الأصلي تماماً, ويستطيع الفنان اضافة ألوان للمنحوتات البرونزية فهناك "البني, الأحمر, الأخضر والذهبي الباهت.. الخ".
وجميع القطع التي يعرضها الفنان خزعل القفاص من خامة البرونز, وقد جاءت هذه المرحلة للفنان بعد مرحلة النحت في الخشب, وفي هذه النقلة تأكدت له الرؤية والهوية, وأتقن توظيف الخامة لتعطيه نتائج رائعة بتراكيبها التشكيلية وايقاعاتها البصرية الموحية.
أما الفنان عباس مالك فينطلق من قاعدة خبرة تتجاوز 30 عاما في مجال ممارسة فن الخزف وتدريس تشكيلاته وتقنياته المختلفة, وكان حاضراً دائماً على الساحة التشكيلية بمشاركاته المحلية والعربية, حيث كانت انطلاقته الأولى من خلال معرضه الشخصي العام 1996 بقاعة بوشهري للفنون, وظل حضوره بقوة من خلال العديد من المعارض, حاز فيها العديد من الجوائز توجت بحصوله على جائزة الدولة التشجيعية العام 2007 في مجال النحت.
في معرضه الشخصي الأول, أظهر, ولأول مرة في الكويت, موهبته في تشكيلات الخزف النحتي, وهي منحوتات من أنواع مختلفة من الطينات المجهزة, وخاصة الطينة السوداء, بعد حرقها في درجات حرارة عالية جدا,ً وتعرض على هذا الحال وتعرف (بالتيراكوتا), أو تمر بمراحل أخرى حيث يضاف اليها بعض الألوان والطلاءات الزجاجية ويعاد حرقها ثانية, كما ظهرت في تشكيلاته لمجموعة الشخوص المستطيلة الذين يمارسون الايقاعات الشعبية التي بدت في عروج الى الأعلى أضفت عليها صفة التميز والابتكار.
اليوم ينخرط وباندفاعة في نحت الأحجار الصلدة الأكثر بقاءً, ومقاومة للطبيعة, وكان مالك موفقا في اختيار كتلة وتناسبها للنحت المباشر للمواضيع التي يريد ابرازها, موظفاً خصائص تلك الأحجار من قوة التأثير على المتلقي وملمسها الناعم المصقول وتداخل أزاميل نحته لاحداث الملمس الخشن في بعض أجزاء المنحوتة, كشفت عن نموذج لنحات مبدع يتمتع بدرجة كبيرة من الثقة والمهارة الفنية.
ورغم هذا النتاج الذي نلمسه في معرض "تلو الآخر" الا اننا نشاهد ابداعات متكررة ويبقى التساؤل هل ندرة خامات النحت هي السبب ام عدل وجود نحاتين جديد على الساحة في الكويت ام قلة التشجيع تساؤلات كثيرة تحتاج الى الاجابة عليها في غضون تواجد خمسة او ستة مبدعين القفاص, خزعل, العبار, سامي محمد, عباس مالك, عبدالحميد اسماعيل ومع كل هذا الزخم فالنحاتين الجدد تجاربهم لا ترقى لمستوى المشاهدة وكل ما نتمناه ايجاد سبل مع ايضاً ندرة النحاتات وربما تكون صاحبة الانجاز على ساحة النحت الفنانة جميلة جوهر التي لم نشاهد لها اعمالاً تذكر خلال الحقبة الاخيرة.

  •  

  •  

  •  

  •  

  • السياسة

 

 
       
   
Share |
 
 
لدعم مشروع مجلة التشكيلي