10/26/2010 Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


 
 

  جمال بخيت

 
 
 
جابر أحمد
شروق أمين
عنبر وليد
سعود الفرج
  •  
  •  

  •  

  •  

  •  

  •  

  •  

  •  

  •  

  • قدم معرض "مختارات تشكيلية" الذي اقيم على هامش فعاليات معرض الكتاب نخبة من اعمال التشكيليين الكويتيين. المعرض قدم 42 لوحة فنية و6 منحوتات لـ 24 فناناً وفنانة.
    جاءت افتتاحية الاعمال للفنان القدير ايوب حسين الذي قدم بعضاً من روائعه في مجال توثيق البيئة والتراث الكويتي (سلم الكنكية) وهو عمل ابداعي جميل بخامة الزيت, ايوب حسين احد رواد الحركة التشكيلية الكويتية ورائد من رواد التسجيل الفني بل وشاهد على عصر وزمن جميل منذ سنوات طويلة مع نتاج التقدم الحضاري للكويت اصبحت هذه الابداعات تقل في رسمها على الساحة ولكن بفضل جهود الرواد لا تزال هذه الاعمال تمثل الرابط الجميل بين الماضي والحاضر.


وفي نفس الاتجاه يرحل الفنان ابراهيم اسماعيل بـ"قومي وارقصي لي وارفعي البوشيه" عنواناً جميلاً يصور احد نماذج الرقصات التراثية الجميلة ويعرض الفنان ابراهيم حبيب بعضاً من نماذج اعماله الحداثية "تكوين" بالوان الماء وهي نموذج يتنوع مع تقدم جماليات ريشة حبيب في تصوير النماذج الواقعية المطعمة بخطوط معاصرة, ويعرض جابر احمد المد الازرق بالوان الاكريليك حيث تتناول اعمال جابر احمد رؤية حداثية معاصرة في تكوين اللوحة مع بعض الاضافات التي تمثل حالة الوعي وتقدم النموذج البصري لرصد حالة الخطوط مع قاعدة سطوح اللوحة التشكيلية التي تجيء بشكل يمنح المتلقي خاصية التأمل بين الالوان وتوزيع الخطوط وتكنيك العمل الذي يتميز به جابر احمد.
الفنان حسين مسيب احد رواد التشكيل منذ حقبة الستينات رسم "جلب الصخور" وهو عمل ابداعي يصور كفاح الجيل القديم في الحياة وكيف كان الآباء والاجداد يمثلون حضارة البساطة الانسانية والتصميم وتتميز اللوحة بثنايا الهدوء الفني.
ويحرص حميد خزعل على مناجاة الواقع التجريدي عندما يرسم سمراء وهو عمل يصور خاصية الفراغ والكتلة حيث تجريد الانسان او المضمون مع فراغ المسافات الحالمة التي تشاهدها اندماجية المكان والزمان لنرى معياراً من معايير الفن التشكيلي المعاصر الذي يتلاءم مع واقعية المرحلة التي يصورها خزعل.
خزعل القفاص نحات من الطراز الرفيع في صوت السهارى يستخدم خامة البرونز ويشكل العمل حالة خاصة بوصف دقيق تندمج فيه آلية التصور الانساني مع اشكالية التكوين الصامت والتي تمنحنا في النهاية صيغة تأملية لابداع جمالي ميز, ولا ينسى الفنان والنحات القدير سامي محمد "الشهيد" فيصوره على قمة الحياة بخامة البرونز ويقترب سامي محمد من واقعه الجمالي والانساني الذي يصدره دائماً في اعماله الفنية, سعود الفرح دائماً ما يتحفنا بسحر الوانه في تكوين, ويقترب من تصوير النموذج التراثي الذي يحدث حالة من التأملية في اختياراته لتصوير هذا النموذج النادر, سوزان بشناق تسعى دائماً وراء المرأة وفي عملها "الحان الحب" نغم وعزف اسطوري نادر, فهي تصور هيام الالحان بشخوص التجريد والتعبير, وبشناق دائماً تمتلك خاصية التصوير الفني النادر في اعمالها, شروق امين ترى الواقع في واقعية اعمالها ذات الشخوص والموتيفات المتنوعة وهي اقرب الى قصة لوحة مليئة بابداعات اللون والتفاصيل, عادل الخلف يرى المدينة بتصوفها وهدوئها الجميل وتمرح ريشته بعذوبة المشهد الذي يزاوج الحكايات مع تجريداتها ويقدم لنا مشهداً درامياً يحتاج من خلاله الى رؤية سحر الشرق وصوفية ريشته التي ترسم "روحانيات العبادة" ويأتي عبدالعزيز آرتي ليرسم على الشاطئ بقالب حداثي من الحاضر, ويصور خلاله لحن الماضي, عبدالكريم عبدالله في عمله تشكيل تسافر خاصية الوانه وتكويناته وترتحل الى عالم خيالي بخامة الزيت ولكنه يمتلك خاصية الابداع والاقناع في احداثياته المعاصرة, عبدالله الخضاري لا يزال يقدم بصمة اللون والتكوين التجريدي في تصوير رؤيته المميزة "نقل الماي" ايضاً مزاوجة بين حنين القديم وتكوينات الحديث ولكنه يقف ايضاً عند عتبة الابداع ولا يزال القدير عبدالوهاب العوضي يقدم لنا "بدون عنوان" ولكن يحرص دائماً على ان نصبح في دائرة اهتمامه ونستطيع بالتالي ان ندخل الى ثنايا عمله نفسر ما يدور في هذه التراكمية ذات الابعاد البصرية النادرة ويسعى القدير غيروليد الى جلب الوان الحقيقة في رؤيته التكوينية ذات الالغاز وخاصية التفسير الجمالي التي لا تزال تدور في حوار السوريالية مع اعماله, ولم يترك فاضل العبار الامومة فقد استطاع ان يمنحها خاصية جميلة واستطاع ان يقدم التكوين الجمالي بخامة الحجر الطبيعي, قاسم ياسين قدم "لا" بألوان الماء, وكذلك محمد قمبر قدم تكوين شرقي, ومحمود اشكناني قدم رقص على الجليد, وقدم ناجي الحاي صدأ, ونواف الحملي قدم مأساة الكرة الكويتية وكذلك يعقوب يوسف النقعة.

  •  

  •  

  •  

  •  

  •  

  •  

  • السياسة
     

 

 
       
   
Share |