02/17/2013 Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


 
 
 

  جمال بخيت

 
 
 
 
 
 
 
 
  •  

  •  

  •  

  •  

  •  

  •  

  •  

  •  

  •  

  •  

  •  

  •  

  •  

  • »هي واخواتها« محور معرض الفنان التشكيلي حميد خزعل الذي قدمه في "غاليري المشرق" للفنون ضمن سلسلة المعارض التي تقدمها القاعة لرواد التشكيل الكويتي.
    خزعل يبحر بالوانه ومشهدية حواره الانساني على سطوح اللوحة, الوانه تحتل المساحة الحوارية في اتون العمل وتبدو قضية المخفي والمحسوس وجدانياً في رؤية خزعل, فالابحار هو المصدر الاساسي لايصال الفكرة الاساسية للمتلقي وعندما نتحول في احدى لوحاته المرسومة عام 2005 نلحظ كثافة الاحمر وبورتريه مخفياً وسواداً يظلله او يتصف خلالها هلال هي رؤية متكاملة يرصد خلالها الامل وتمنيات المرأة الواقعة على سطوح اللوحة اسفل المحيط الكائن في مدى العمل, خزعل يرسم بأمل جميل وامنيات تظل في مسافات اللوحة تعبر عن الحالة البصرية المبهرة وتمضي لتقنعنا حتى لو كنا في حالة انتظار لهذا المخفي والذي ترمي اليه محورياته بان الامل قادم عندما يظهر فجره ويأتي الينا.


يواكب خزعل من عام 2003 احلامه التشكيلية ويرصد حقوق المرأة ويبعث الامل في رسالتها الى الواقع ورغبتها في الحياة فلطالما كافحت ولطالما رسم خزعل ولطالما ناضلت ولطالما رصد هذا النضال النسوي حتى في بعض اعماله النحتية التي تقارب جماليات رسوماته وتوازيها اهمية لرصد الهدف.
"رقص" عمل رسمه خزعل عام 2009ي ستعيد به ذاكرة الايام ونرى فيه المخفي في مربع اللوحة ثم المحيط الخارجي للعمل يحمل نتوشاً بصرية وبعض اللغة البصرية التي تصور المشهد ولكن بعد الرقص الجمالي او التعبيري يعود خزعل للوراء 2005 فيرسم تساؤلاتها الى اين ذاهبة او راحلة, هناك الكثير لم يقال بعد, هي لحظة فنية يحالفها النمط التعبيري في جوهر المحيط الكبير للوحة الأحمر يملأ الفراغات والاسود ربما يدل على حيرة والم ولكن تأتي شكل المرأة المتخفية تجريداً بثوب يملأه الأمل, فالنقوش وضربات الريشة الخفيفة تحمل بتعبيراته مقارنة وتساؤل ولكن خزعل لا يريد ان يبقينا في حال السؤال فيجيب ببراعة تشكيلية من خلال نثر الألوان بكثافة ليبرز موضع التساؤل ويمنحنا الاجابة.
لم ينس خزعل العيد 2004 والفكرة 2005 ونقطة التوازن 1993 ومن خلال هذه المفردات الجمالية نلتمس المشهد الحكائي الراصد للمشاهدات البعرية الجميلة لديه, خزعل يتحفنا باعماله التجريدية التي تحمل المكونات الباطنية ومن خلالها يرصد العمق الانساني لاهتمامات بمؤازرة المرأة وقضاياها داخل المجتمع.


خزعل فنان من جيل الرواد قدم الكثير من الاعمال والمعارض ويحظى بامكانيات غير محدودة في رصده للاحداث ومعرضه نتاج حدس لما يدور على ارض الواقع فالفنان كما يقال نبض المجتمع وهو القادر على نقل ما يدور على ارض الواقع تشكيلياً وخزعل يتفوق في هذا الجانب الروحي والجمالي.
يقول خزعل عن معرضه: »هي واخواتها« عنوان الفكرة التي سيطرت على ذهني وتملكتني لارسم معرضي الخاص من اجل حقوقها السياسية فقد كانت هي واخواتها في خضم سجال طويل من الحوار السياسي والاجتماعي حول حقوقها السياسية بين مؤيد ومعارض وصامت ليس له من هم سوى ان ينظر ويسمع غير مبالٍ بما يدور حوله شأنه شأن الأبله.
ويضيف: بدأت أعمل على هذه الفكرة بكثير من الاهتمام حتى انجز هذا المعرض واعرض افكاره باسرع ما يمكن, انجزت افكاري فكرة تلو الأخرى على امل ان اتخطى الثلاثين لوحة هي مساحة المعرض ومساحة فكرتي الابداعية التي كنت اود بها مساندة حقوق المرأة السياسية ولايماني بانها على قدم المساواة مع الرجل.


وعندما قاربت على الانتهاء وحددت موعداً للعرض داهمني فجأة المرض وسقطت طريح الفراش وانا في اشد حالات الاعياء اضطر الاطباء لنقلي الى لندن للعلاج لامكث هناك عدة اشهر يتم خلال هذه الفترة اقرار حقوق المرأة السياسية في السادس عشر من مايو 2005 .
من هذه اللحظة بدأ بريق فكرتي يخبو وتراجعت رغبتي في اقامة المعرض وقد تحقق الهدف باقرار الحقوق السياسية لنساء الكويت.
بعد هذا التاريخ توزعت بعض الاعمال هنا وهناك في معارض جماعية وتم شراء بعض منها خلال الفترة التي تلت ازمتي الصحية والتي كرستها لانهاء العمل في تجربتي النحتية والتي عرضت تحت عنوان برونز مع الزميل فاضل العبار, وظلت بقية المجموعة مخزنة في مرسمي حتى اقترح علي غاليري المشرق بأن اعيد احياء فكرة اقامة المعرض بما تبقى من اعمال مع اضافة بعض الاعمال الاخرى للعرض استطبت الفكرة ووافقت على هذا الامر.
ويختم القول: بنيت فكرة معرض »هي واخواتها« على بساطة الصياغة البصرية دون الدخول في متاهات السجال السياسي لإقرار حقوق المرأة الكويتية فهي رؤية ابداعية نسيجها اللون والخط وحركة المفردات, وحرصت اثناء تنفيذها الابتعاد بها عن صورة الملصق الاعلاني حتى تبرز كمجموعة فنية تسجل مرحلة مهمة في تاريخ الكويت الحديث برؤيتي التشكيلية الخاصة.

  •  

  •  

  •  

  •  

  •  

  •  

  •  

  •  

  •  

  •  

  •  

  •  

  • السياسة

 

 
       
   
Share |
 
 

هذا الإعلان لدعم مشروع مجلة التشكيلي