•  

  •  

  • التجربة التشكيلية في تونس عرفت بتميّزها من حيث تعدّد ألوانها وتياراتها وتجاربها، ذلك أنها نهلت من خصائص الحياة التونسية بشتى أطيافها وإنجازاتها إلى تيارات الحداثة الفنية التي عرفتها أوروبا والعالم بصفة عامة.


من بين هذه التجارب نذكر تجربة الفنان التشكيلي الهادي فنينة أصيل مدينة الحمامات الذي قضى فترة من مسيرته في أوروبا وخاصة بألمانيا حيث أقام عديد المعارض، كما أنه برز مع آخرين منهم عبد الرزاق الساحلي وعلي بن سالم ضمن تجربة الاحتفاء بالخصوصية الفنية والثقافية المحلية بالخصوص...
مدينة الحمامات من المدن التي تحاور البحر وتلهج بالزرقة وتغنم شيئا من الوان الحياة حيث يكبر الحلم وتظلّ الاغنية عالقة بالاعالي مثل نسيم يترك بهجته الموزّعة في الارجاء عند العشايا...
في هذه المدينة المأخوذة بالسحر والالوان، يبتكر الفنان تفاصيله بشيء من الطفولة حيث العناق الابديّ بين الفكرة والظلال.. بين اللون والحركة وبين البصمة والذاكرة..
في تفاصيل هذا اليومي المبثوث على أرض الحمامات، يبزغ صوت الطفل ... الفنان الكبير الهادي فنينة الذي شقّ زحام المدينة وفي قلبه شيء من حتّى... شيء من الحياة التي يراها لونا وبحرا وورودا...
الهادي فنينة مولود بهذه المدينة الجميلة سنة 1942 وهو من الرسامين والنحاتين التونسيين الذين اثثوا المشهد التشكيلي باعمال طلت بطابع الخصوصية والحرفية بعيدا عن التنميط والتقليد فالفن هنا عند عمّ الهادي فنينة ضرب من السفر الدائم تجاه الاشكال والاصوات حيث النظر بعين القلب لا بعين الوجه. في الستينات وعلى مدى سنوات تابع الهادي فنينة دراساته في فنون الديكور وذلك بمعهد الفنون الجميلة سافر على اثرها الى المانيا بمنحة دراسية بأكاديمية الفنون بألمانيا وفي هذه الاكاديمية عمّق وعيه الفني والدراسي بالرسم والقرافيزم والفوتوغرافيا حيث توج تعليمه بشهادة الفن والحرف في مجال الديكور كما حصل على ديبلوم في اختصاص الاتصال البصري.
وهكذا عاد الى اعماله ومعارضه بعد ان تعمقت تجربته وعلاقته بالفن بما هو درجة متقدمة في الوعي الانساني وقد كانت اعماله مفتوحة على التأويل وتعدد القراءات... أقام معارضه العديدة في كل من المانيا وفرنسا والكاريبي وتركيا والهند وهولندا واوروبا الشرقية مرورا بتونس وتحديدا نابل المدينة التي تخيّر بها ركنا هو مثابة خلوة الفنان وذلك بالحمامات..
وفي الالبوم الخاص بالفنان نجد عددا كبيرا من النصوص والعبارات التي دوّنها هؤلاء الذين زاروا الفنان فنينة وهم من اغلب بلدان العالم حيث كانت كلماتهم مفعمة بحبهم لتونس والحمامات وخاصة تلك المساحة من الحلم التي يهبهم اياها هذا الفنان عبر اعماله وكلما زاروه... انها كلمات في غاية الوجد حيث يندهش الملتقى وهو ينتقل بين اللوحات والاعمال التشكيلية المفعمة بعوالم البحر والاسماك والغلال والزهور والمشاهد المختلفة في هذه المدينة العاشقة للبحر ولأعمال الفنان الهادي فنينة.
انّ الفنّ جزء من حياة الناس وعلى هذا النحو تظلّ اللوحات والاعمال التي انجزها الفنان المبدع الهادي فنينة في حاجة الى ركن جميل وأنيق بالحمامات يزيد من أهميتها ويستقطب العدد المألوف في سياق اطلاع ضيوف المدينة على تراثها وتاريخها ومعالمها وفنّها الاصيل أيضا
في معرضه بفضاء المعارض بالمركز الدولي بالحمامات ، عبر الفنان الهادي فنينة عن تمسكه بنهجه التشكيلي الذي يهب مدينة الحمامات شيئا من ألقها حيث يبرز البرج الشامخ المطلّ على البحر في عناق جمالي وتاريخي كثيرا ما لفت إليه زائر هذا المكان.. الى جانب ذلك عمل الفنان أيضا على ابراز اللون الأزرق في أعماله في إشارة الى البحر والسماء وألوان الأبواب والشبابيك، في فسحة من سحر المشهد وتشبّع الفنان بروح عناصر وتفاصيل الحمامات، هذه المدينة المنفلتة من البهاء التونسي الأصيل.
عدد آخر من اللوحات مثّلت إطلالة الرسام على عوالم الجنوب التونسي حيث أبدع في رسم عدد من المشاهد منها النسوة بلباس الجنوب، وذلك اتقان لوني وجمالي فيه الكثير من بلاغة العبارة التشكيلية وتجلّياتها الفادحة..
الجديد في هذا المعرض عدد من الأعمال المستوحاة من اعمال أدبية لجبران خليل جبران و ياسمينة خضرا في فسحة بين الشعر و السرد ضمن متاهة من التاويل و الخيال ..
الهادي فنينة ومن خلال هذا المعرض يستعيد مع جمهوره وأحباء فنه تلك التلقائية التي تطبع فنّه وعلاقاته بالناس والفنانين والبسطاء والتي جعلت منه فنانا صاحب تجربة في الفن والحياة.
بعد هذا المعرض، يحلم الفنان الهادي فنينة بفضاء يحفظ لوحاته وأعماله وورشة لابداعاته الجديدة، وذلك بعد أن غادر مرسمه الذي كان بالمركز التجاري لعدم قدرته على تسديد المقابل المادي الشهري، فهو الفنان الذي عمل على حفظ أشياء من ذاكرة المدينة... الحمامات..
بعد رحيل عدد من مجايليه من الرواد بقي الهادي فنانا شاهدا على مدينة بتفاصيلها ووجدانها وجمالها، وهو بذلك يعتبر رمزا فنيا وإبداعيا ومن حقه على البلدية أو المسؤولين بالحمامات أن يكون له فضاء بأيسر التكاليف ليواصل فنّه وحتى لا نخسر مبدعا آخر، وبالرجوع لما كتبه عنه العديد من السياح الذين زاروه نلمس أهمية هذا العطاء التشكيلي الذي أنجزه في مدينة تحضن الأحلام، كما يحضن بحرها شيئا من سحرها... في هذا المعرض الأخير طور آخر من أطوار تجربة فنان كبير يحتفي بالناس ويتناغم مع ايقاعهم ويسعد مثلهم بالثورة المجيدة.

  •  

  •  

  • معرض الفنان التشكيلي الهادي فنينة بالمركز الثقافي الدولي بالحمامات:
    طور آخر من أطوار تجربة فنان كبير يحتفي بالناس ويتناغم مع ايقاعهم...
    شمس الدين العوني
    FENINA HEDI

 
قراءات
إن المنشور في هذه الصفحة يخضع لشروط المسؤولية القانونية المنشور على هذا الرابط
إضغط هنا لقراءة الشروط